شاهد بالفيديو والصور دبي تشيد مبنى اعلى من برج خليفة

https://

أعلنت شركة إعمار العقارية، امس، عن العناصر الهندسية والمعمارية للبرج الكائن في مشروع خور دبي، والذي يمثل المحور الرئيسي لمشروع خور دبي الممتد على مساحة 6 كلم مربعة.

وكشفت شركة إعمار العقارية أن قيمة البرج الجديد المتوقع البدء في الأعمال الإنشائية له في يونيو أو يوليو المقبل ستصل إلى مليار دولار.

ومن جانبه، قال رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية، محمد العبار، إن البرج الجديد سيكلف 3.65 مليارات درهم.

كما ستعلن الشركة عن ارتفاع البرج عند اقتراب موعد الانتهاء من تشييده والمتوقع في عام 2020، ومن المتوقع أن يكون أعلى من برج خليفة.

أما بالنسبة لتمويل المشروع فمن المتوقع أن يكون 50% منه ذاتيا، و50% تمويلا خارجيا.

ولفت العبار إلى أنه لم يعتمد اسم للبرج إلى الآن، معتبرا أن التسمية تعتبر قيمة مضافة للبرج فلا بد من التأني فيها.

776

877

641848-2

 للإشتراك في خدمة موسوعة على الواتس أب رجاء حفظ رقم الموسوعة الموجود بالأسفل ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :

  0096566750498

t_logo

اشترك مجاناً في قناة وسم على تليغرام: اضغط هنا

التعليقات

  1. ي حديث جبريل المعروف عندما سأل النبيَّ صلى الله عليه وسلم عن الساعة وقال: أخبرني عن أمارتها. فقال صلى الله عليه وسلم: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان. رواه مسلم.

    قال الشيخ حمود التويجري في إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة: قوله: يتطاولون في البنيان. يعني يتبارون ويتباهون في تطويله وزخرفته، وتكثير المجالس والمرافق.

    قال النووي: معناه: أن أهل البادية وأشباههم من أهل الحاجة والفاقة تبسط لهم الدنيا حتى يتباهون في البنيان. قلت: والتطاول في البنيان يكون بتكثير طبقات البيوت ورفعها إلى فوق، ويكون بتحسين البناء وتقويته وتزويقه، ويكون بتوسيع البيوت وتكثير مجالسها ومرافقها، وكل ذلك واقع في زماننا؛ حين كثرت الأموال، وبسطت الدنيا على الحفاة العراة العالة. فالله المستعان. انتهـى.

    فصح أن التطاول في البنيان من أشراط الساعة، لكن ذلك لا يقتضي ذما لطول البنيان إن لم يترتب عليه طغيان، أو بطر، أو تفاخر، أو إسراف، أو إضاعة للحقوق ونحو ذلك. وقد سبق التنبيه على ذلك في الفتوى رقم: 114178.

    والله أعلم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *