صور:البريطاني المسدد 16 طعنة للطالبة السعودية يزعم أن “صوتاً” أمره بقتلها فأرداها مضرجة بدمائها

642382-2

عقدت محكمة مدينة Guildford البعيدة 52 كيلومتراً عن لندن، أولى جلساتها لمحاكمة مراهق كان عمره 15 سنة في منتصف 2014 حين انقض على مبتعثة سعودية، رآها تمشي في طريق ضيق من بيت تقيم فيه مع شقيقها بمدينة “كولشيستر” إلى جامعة “ايسكس” التي التحقت بها في يناير ذلك العام لتدرس الإنجليزية، تمهيداً للدكتوراه، وسدد 16 طعنة جنونية الطراز برأسها وعنقها وصدرها وذراعيها، وأرداها مضرجة صباح 17 يونيو، ففارقت الحياة قتيلة بعز الشباب، عمرها 31 سنة.

بعدها بعام، أي في 26 مايو الماضي، اعتقلوا قاتل ناهد بنت ناصر المانع، ابنة عم وزير الصحة السعودي الأسبق، الدكتور حمد المانع، قرب المكان الذي قتلها فيه، وكان يضع قفازاً على يديه ومعه سكينه، أداة الجريمة، ثم تأكدوا أنه قام قبل 3 أشهر من قتله للمبتعثة، باستهداف شاب بريطاني اسمه جيمس آتفيلد، فسفك دمه بطريقة وصفتها شرطة Colchester البعيدة بإنجلترا 90 كيلومتراً عن لندن، بأنها أبشع وأفظع طرق القتل بالسكين، فقد سدد 102 طعنة عشوائية في معظم جسمه، بعضها حتى بعينيه.

وظل القاتل الممنوع نشر صورته واسمه للآن، لصغر سنه، أكثر من 7 أشهر يعاند المحققين ويصر على براءته من ارتكاب الجريمتين، إلى أن انهار في 22 يناير الماضي، واعترف محرجاً بأدلة وقرائن دامغة بأنه “مذنب في تهمة القتل الخطأ، لكنه ينفي القتل الاستهدافي” فحددوا يوم 11 أبريل لمحاكمته التي كانت أولى جلساتها الاثنين.

642382-1

عثروا بهاتفه الجوال على صورة لضحيته البريطاني

في الجلسة التي ضمت هيئة محلفين من 6 نساء و6 رجال، ذكر المدعي العام فيليب بنيت، أن المراهق “يصاب أحياناً بهلوسات بصرية وسمعية” وأن “أصواتاً” كان يسمعها “هي من أشارت عليه بقتل الضحيتين” طبقاً لما طالعته “العربية.نت” بوسائل إعلام بريطانية عدة غطت المحاكمة، وأكثرها شرحاً كانت صحيفة East Anglian المحلية، وهذه معلومات نقلها الادعاء من ملف التحقيق مع القاتل القاصر، كما ومن فحوصات متنوعة خضع لها، ولا زال ربما، لأنه ليس سجيناً للآن، بل يقيم في مستشفى كأي مريض آخر.

مع ذلك، نقل المدعي العام نفسه عن الشرطة في الجلسة، أنها عثرت في هاتف المراهق الجوال، على صورة لضحيته البريطاني، وهي دليل على ترصده لجيمس آتفيلد، الذي قضى هو الآخر شاباً عمره 33 عاماً، إلا أن قاضي الجلسة، واسمه روبن سبنسر، خاطب هيئة المحلفين، لتنبيههم بأن “العقدة” الأساسية في القضية “هي ما الذي كان يدور في عقله تماماً لحظة إقدامه على القتل” في إشارة إلى القاتل وهلوساته.

أما عن ناهد المانع، فاضطرت للابتعاث في “كولشستر” كي لا تخسر وظيفتها كمعيدة في “جامعة الجوف” الحاصلة منها بالسعودية على ماجستير، وفق ما كتبت عنها “العربية.نت” في 3 تقارير تناولت فيها مأساتها، فمضت لتتابع دراسة الدكتوراه والتخصص بعلم الأحياء بجامعة “ايسكس” الوحيدة بالمدينة، وفيها وفي 3 معاهد لتعليم الإنجليزية يدرس عدد من السعوديين، ممن لهم ناد للمبتعثين أسسوه، وبينهم شقيق لناهد اسمه رائد، فأقامت معه بالبيت، حتى استهدفها القاصر، وهو بريطاني من سكان المدينة.

 للإشتراك في خدمة موسوعة على الواتس أب رجاء حفظ رقم الموسوعة الموجود بالأسفل ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :

  0096566750498

t_logo

اشترك مجاناً في قناة وسم على تليغرام: اضغط هنا

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *