أخبار عربية وعالمية

قرار ترامب بشأن القدس يستفز “المسلمين” وينتهك “القانون الدولي” ويشجع “الإرهاب”



(منظمة التعاون الإسلامي)


إسطنبول (إينا) – أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، أن قرار الرئيس الأمريكي ترامب بشأن القدس يقوض الدور الأمريكي كراع للسلام في الشرق الأوسط.

وقال العثيمين خلال كلمته في القمة الإسلامية الطارئة حول القدس بإسطنبول الأربعاء (13 ديسمبر 2017): إن المنظمة ترفض القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتدعو الدول إلى عدم الالتزام به.

وأشار إلى أن القرار يشكل انتهاكا للقانون الدولي ويجسد خروجا على الإجماع الدولي بشأن المكانة السياسية والتاريخية للقدس، إلى جانب ما فيه من استفزاز لمشاعر المسلمين والمسيحين، وتشجيع جماعات العنف والفوضى.

وشدد العثيمين على أن إرساء السلام في المنطقة يكمن في إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية ينهي الاحتلال، ومشكلة اللاجئين، ويقيم دولة فلسطينية على حدود 1976 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية.

وطالب العثيمين مجلس الأمن بضمان تنفيذ القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية.

وجدد العثيمين دعوة المنظمة لدول العالم التي لم تعترف بدولة فلسطين إلى الاعتراف بها دعما لتوطيد دائم للسلام، وصونا لقرارات الشرعية الدولية.

ودعا العثيمين إلى تحرك عربي وإسلامي لمواجهة الإجراءات الأمريكية الأخيرة، والتصدي لقراراتها الأحادية بشأن القدس.

كما دعا إلى مضاعفة الدعم المقدم للقدس، للحفاظ على هوية المدينة العربية والإسلامية.

وأكد العثيمين دعم المنظمة لدولة فلسطين في كافة المحافل الدولية، داعيا المجتمع الدولي إلى دعم عملية السلام لإيجاد حل عادل لقضية فلسطين وتحقيق قيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

(انتهى)

ز ع/ ح ص



Source link

 للإشتراك في خدمة موسوعة على الواتس أب رجاء حفظ رقم الموسوعة الموجود بالأسفل ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :

  0096566750498

t_logo

اشترك مجاناً في قناة وسم على تليغرام: اضغط هنا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *