أخبار عربية وعالمية

دول “التعاون الإسلامي” تنفق 5% من ناتجها الإجمالي على الصحة



صورة أرشيفية (من الإنترنت)


جدة (يونا) – كشف تقرير حديث عن الصحة في دول منظمة التعاون الإسلامي عن انخفاض نصيب الفرد من الإنفاق الإجمالي على الصحة في دول المنظمة، مقارنة بالدول النامية خارج المنظمة، والدول المتقدمة.

 ووفقاً لتقرير “الصحة لمنظمة التعاون الإسلامي 2017″، الصادر عن مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية (سيسرك)، فقد بلغ نصيب الفرد من الإنفاق الصحي في دول التعاون الإسلامي 202 دولار أمريكي، وهو ما يتعارض سلباً مع الرقم المسجَّل في الدول النامية غير الأعضاء الذي بلغ 339 دولاراً، والمسجل في الدول المتقدمة الذي يبلغ 5899 دولاراً.

وبلغ إجمالي الإنفاق على الصحة في دول المنظمة نحو 4.6 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي في 2014، مقارنة مع 6.2 في المائة في البلدان النامية غير الأعضاء، و12.6 في المائة في الدول المتقدمة.

وجاءت جزر المالديف كأكثر الدول إنفاقاً على الصحة نسبة إلى ناتجها الإجمالي بواقع 13.7 في المائة، تليها سيراليون بواقع 11 في المائة، ثم جيبوتي بنسبة 10.6 في المائة، فيما جاءت تركستان كأقل الدول إنفاقا بواقع 2.1 في المائة.

وسجل التقرير تفاوتاً كبيراً في نصيب الفرد من الإنفاق الصحي بدول المنظمة، إذ تصدرت الإمارات بواقع 1758 دولاراً للفرد، تلتها الكويت بـ1617، ثم البحرين بـ1247 والسعودية بـ1197، فيما جاءت النيجر كأقل الدول بواقع 29 دولاراً للفرد، تلتها بنغلاديش بـ 32، ثم توغو وغامبيا بـ37 لكل منهما، وباكستان بـ38.

ولاحظ التقرير أن تغطية نظم الدفع المسبق العامة والخاصة لا تزال منخفضة جداً في بلدان المنظمة بحيث تم تمويل 36 في المائة من مجموع النفقات الصحية في دول المنظمة من خلال مدفوعات الأفراد من أموالهم الخاصة، مقارنة بـ34 في المائة بالدول النامية، و18 في المائة في بقية دول العالم.

(انتهى)

الزبير الأنصاري


 



Source link

 للإشتراك في خدمة موسوعة على الواتس أب رجاء حفظ رقم الموسوعة الموجود بالأسفل ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :

  0096566750498

t_logo

اشترك مجاناً في قناة وسم على تليغرام: اضغط هنا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *